أخبار هامة

تعلن البوابة الالكترونية لجامعة الاسكندرية عن فتح باب التقدم لمسابقة الكاريكاتير، على أن تُنشر الأعمال المشاركة في المسابقة عبر الموقع الالكتروني للجامعة، تُرسل رسوم الكاريكاتير عبر البريد الالكتروني التالي:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

عندما عقدت جامعة الاسكندرية مؤتمرها الدولي الأول عام 2012 بعنوان "الصحة ابنة كل العلوم"، كانت تهدف من وراء ذلك تحقيق عملي لمفهوم "الجامعة" في الفكر الإنساني بروافده العلمية المختلفة، ويجىء مؤتمرها العلمي الثاني خلال الفترة من 27 إلى 29 سبتمبر 2017، في إطار الاحتفال باليوبيل الماسي لجامعة الاسكندرية، تحت عنوان "التكامل المعرفي والابتكار: طريقًا للتقدم"، استمرارًا لتأصيل هذا المعنى بين كل تخصصات الجامعة وعلومها الإنسانية والأساسية والتطبيقية، وإيمانًا من الجامعة بأن تخصصاتها تتكامل ولا تتنافر، ويؤثر بعضها في البعض، ويتأثر به ويتفاعل معه، وأن المعرفة هي رسالة الجامعة وهدفها الرئيسي، وأن كلياتها ومعاهدها وتخصصاتها ليست جزرًا منعزلة، بل منظومة علمية متكاملة تفضي إلى تحقيق رسالة الجامعة في مجتمعها المحلي والإقليمي بل والعالمي في آن واحد .

والمتأمل في موضوع المؤتمر ومحاوره يدرك أن المعرفة هي جزء من التاريخ الإنساني، الذي أسهمت في صنعه بدرجات متفاوتة جميع الأمم على مر العصور، وأن تاريخ الفكر يؤكد في النهاية أهمية المعرفة والابتكار في صنع التقدم وفهم حقائق الأمور، ولقد كان تكامل المعرفة عبر التاريخ سمة مميزة للفكر الإنساني، وكان وما يزال وثيق الصلة والارتباط في تقدمه وتعثره بتاريخ الحضارة البشرية، ليصبح في النهاية تراثًا مشتركًا للإنسانية كلها، كما أن فلسفة العلم والمعرفة ترتبط بالمفاهيم والافكار العلمية وفق منهج تحليلي متكامل، وتعاون يهدف إلى وضع حقائق العلم في نصابها المقبول عقليًا والممكن منطقيًا، لكي تكون أساسًا لتحليل الواقع واستشراف أفاق المستقبل .

ويؤكد لنا التاريخ المنصف أن الحضارة العربية والإسلامية كان لها دور رائد في تكامل المعرفة وتأسيس كثير من العلوم والتقنيات التي تجني البشرية ثمارها اليوم، فقد برع كثير من المفكرين العرب في عدد من العلوم الأساسية شملت الرياضيات والفلك والفيزياء والكيمياء والعلوم الإنسانية كالفلسفة والتاريخ والجغرافيا، وكان هؤلاء المفكرين في معظمهم يطبقون مبدأ التكامل المعرفي بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ولعل في ابن رشد وابن سينا والخوارزمي والإدريسي وابن خلدون مثل واضح على ذلك .

ويشهد العالم اليوم تغيرات متلاحقة في شتى ميادين المعرفة، وتبدي أنظمة العلم بروافده الأساسية والتطبيقية تلاحمًا مذهلًا في الانتاج الفكري والمعرفي لخدمة الانسان والحفاظ على البيئة والموارد المتاحة للبشرية، وقد ارتبط ذلك بتغيرات كمية وكيفية ضخمة في توكيد المعرفة، ليصبح امتلاك هذه المعرفة وآليات تطورها جواز مرور نحو التقدم والتطور الحضاري الفعال الذي يسهم في النهاية في إيجاد الحلول لمشكلات التنمية والنهوض بالمجتمع، وأصبح التكامل المعرفي سمة مميزة للمجتمعات المتقدمة، والتي تبنت منظومة متكاملة من المعرفة العلمية، التي أسهمت في النهاية في إيجاد الحلول لمشكلات التنمية والنهوض بالمجتمع .

ويأتي هذا المؤتمر ومصر في مرحلة تحول كبرى، وتحتاج لتطبيق المنهج العلمي المتكامل في مواجهة مشكلات المجتمع .

يذكر أن المحاور الرئيسية للأبحاث المقدمة في المؤتمر تدور حول مفهوم المعرفة الإنسانية ومكوناتها، التكامل المعرفي في الفكر الانساني: ابن رشد نموذجاً، التكامل بين العلوم الإنسانية والعلوم التطبيقية، التكامل بين الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، التكامل المعرفي والبحث العلمي، اللغة والإعلام والمعرفة تكامل أم تناقض، التكامل المعرفي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التكامل المعرفي في خدمة المجتمع، التكامل المعرفي والتحديات الراهنة، شخصية مصر: المعرفة وتحديات التقدم،  التكامل المعرفي والابتكار فيما بعد العولمة والتكامل المعرفي في مجال التكنولوجيا الحيوية .

كما يسمح لطلاب المرحلة الجامعية الأولى بالاشتراك في المؤتمر من خلال ملصقات poster بحث يكون تحت إشراف أحد أعضاء هيئة التدريس بالكلية أو المعهد، والأولوية في قبول هذه الملصقات تكون لدراسة بينية بين الكليات والمعاهد والأقسام العلمية المتشابهة بالجامعة، علمًا بأن آخر موعد لتقديم الملخصات العربية والإنجليزية للأبحاث 31 مايو 2017، وموعد إعلان الأبحاث المقبولة 15 يونيو 2017 .

ويقام على هامش المؤتمر المسابقة العلمية لشباب الباحثين بالجامعة (المعيدين- المدرسين المساعدين – المدرسين) بشرط ألا يتجاوز العمر 35 عامًا، على أن يكون العمل المقدم مبتكر علمي قابل للتطبيق، بحث علمي مستوفيًا للشروط المتعارف عليها وفق أحد محاور المؤتمر ولم يسبق نشره أو الاشتراك به في مؤتمر اخر، كما يفضل ان يكون البحث مشتركًا وليس متفردًا .

ويحصل المركز الاول في المسابقة على 5000 جنيها مصريا + شهادة تقدير، المركز الثاني 3000 جنيهًا مصريا + شهادة تقدير، المركز الثالث 2000 جنيهًا مصريا + شهادة تقدير والمراكز من الرابع إلى العاشر شهادات تقدير بدون جوائز مالية، على أن يتم طباعة الملخصات في كتاب خاص، أما البحوث فيتم إصدارها في CD أسطوانة مدمجة .

والجدير بالذكر أن المؤتمر سوف يتضمن ورش عمل في مجالات التكامل المعرفي في مختلف كليات ومعاهد الجامعة ومعارض فنية وعلمية وحلقة نقاش حول عدد من محاور المؤتمر، للمزيد من المعلومات يرجى التواصل عبر البريد الالكتروني عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  .

افتتح الأستاذ الدكتور رشدى زهران، رئيس جامعة الاسكندرية بعـد ظهــر يوم الأربعاء 17 فبراير 2016 " المعرض الكشفى السنوى لجوالى جامعة الاسكندرية " الذى يقام بكلية الهندسة لمدة 5 أيام بمشاركة فرق جوالة 14 كلية.
وأشار أ.د هشام جابر نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب إلى أنه يتم لأول مرة هذا العام توثيق معروضات كل كلية من خلال فيلم تسجيلى أعده الطلاب عن معروضاتهم .
حضر الافتتاح أ.د عصام الكردى نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وأ.د عبد العزيز قنصوة عميد كلية الهندسة وعمداء ووكلاء الكليات المشاركة بالمعرض وأعضاء فرق الجولة بالجامعة .

أكد مجلس شئون التعليم والطلاب بجامعة الاسكندرية المنعقد يوم الاثنين 20 يونيو 2016 برئاسة الأستاذ الدكتور هشام جابر، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب أن كليات الجامعة انتهت من إجراء امتحانات الفصل الدراسى الثانى للعام الجامعى 2015/2016 موضحاً أن إمتحانات هذا العام تميزت بالتنظيم الجيد وأن حالات الغش كانت أقل من نصف فى المائة حيث لم تتجاوز 572 حالة من بين 150 ألف طالب أدوا الامتحانات فى مختلف كليات الجامعة .

med moi

استقبل الدكتور هشام جابر، نائب رئيس جامعة الإسكندرية لشئون التعليم والطلاب أمس طلاب كليتى الطب وطب الأسنان العائدين من كينيا وعددهم 20 طالب وطالبة بعد حضورهم دورة تدريبية بمستشفيات جامعة موى خلال فترة إجازة نصف العام فى إطار تفعيل برامج التبادل الطلابى ضمن مذكرة التفاهم المشتركة بين الجامعتين، وبهذه المناسبة أقامت جامعة الإسكندرية حفل استقبال بكلية الطب للطلاب العائدين بحضور وإشراف الدكتور أحمد عثمان عميد الكلية والدكتور محمـد هشـــام عبد المنعم وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، حيث التقى الدكتور هشام جابر نائب رئيس الجامعة بالطلاب واستمع إلى آرائهم وتقييمهم للبرنامج، وأشار إلى أن الجامعة تعمل على التوسع فى مثل هذه البرامج على مستوى طلاب المرحلة الجامعية الأولى، وأشاد الطلاب بهذه التجربة المتميزة، وأعربوا عن سعادتهم بإتاحة الفرصة لهم للسفر والتدريب.