استقبل الدكتور عصام الكردى رئيس جامعة الإسكندرية يرافقه ا.د اسماعيل عبد الغفار رئيس اﻻكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا بمقر الجامعة صباح اليوم السفير احمد ابو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية والسيد محمد العرابى وزير الخارجية السابق والوفد المرافق وذلك خلال زيارتهم للمشاركة فى الفاعليات التى تنظمها كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية للاحتفال باليوبيـل الماسى لجامعة الإسكندرية والاحتفال بيوم جامعة الدول العربية بمناسبة مرور 72 عاماً على إنشائها

وقد اكد السفير احمد ابو الغيط اﻻمين العام فى كلمته خلال اﻻحتفالية على ان الجامعة العربية تمر خلال هذه السنوات باصعب الفترات على مدى تاريخها في ظل ما تواجهه العديد من الدول العربية من ازمات وحروب اهلية وإرهاب فى سوريا والعراق وليبيا واليمن، مؤكدا على ضرورة وجود الجامعة العربية لجمع القادة العرب وتنسيق العمل وتوحيد الرؤي وتحديد التشريعات وعقد اﻻتفاقيات.

وقال السفير احمد ابو الغيط إن الجامعة العربية حققت الكثير على مدى تاريخها للدفاع عن حقوق الشعوب العربية، وحصول العديد منها على استقلالها، مؤكدا على ضرورة اﻻستمرار فى العمل العربي المشترك لمواجهة اﻻخطار التى تهدد المجتمعات العربية والاسلامية.

واضاف السفير ابو الغيط ان الجامعة العربية تواجه تحدى اخر يتعلق بمكافحه اﻻرهاب في الدول العربية من خلال التنمية حيث يتم عقد اجتماعات فى الجامعة على المستوى الوزارى لدراسة ظاهرة اﻻرهاب واسباب انتشاره فى دول الشرق الأوسط وسبل تصحيح المسار والذى لن يتأتى اﻻ باﻻهتمام بالتعليم والتنوير والرعاية اﻻجتماعية وتعميق اﻻحساس بالوطنية، وقال السفير ابو الغيط إن الدول الوطنية العربية يهددها خطر غير مسبوق فى ظل ما يتم تخطيطه لتقسيم كل منها الى عدة دول، واكد على ضرورة اعادة بناء الدول العربية بمفاهيم جديدة تراعى قيم حقوق الإنسان والمواطنة والديمقراطية وحق المشاركة ﻻعادة ربط المجتمعات والحفاظ عليها من خلال مسارها الجديد.
تلى ذلك قيام الطلاب بتقديم نموذج المحاكاة المتكامل لجامعة الدول العربية لعرض المشروع العربى لجامعة الإسكندرية، وعمل محاكاة لمجلس الجامعة لمناقشة المشروع العربى المقدم باسم جامعة الإسكندرية ضمن النموذج المتكامل الذى ترعاه الأمانة العامة لجامعة الدول العربية وجلسة حوارية مفتوحة مع الطلاب تحدث فيها السيد محمد العرابى وزير الخارجية السابق.
شارك فى اللقاء د. قدرى إسماعيل عميد كليه الدراسات اﻻقتصادية والعلوم السياسية و رؤساء الجامعة السابقين ونواب رئيس الجامعة وعمداء ووكلاء الكليات واعضاء مجلس النواب باﻻسكندرية واعضاء هيئة التدريس بالجامعة وطلاب جامعة اﻻسكندرية واﻻكاديمية العربية للنقل البحري.

نظمت كلية العلوم جامعة الاسكندرية صباح اليوم احتفالية بيوم الارض العالمى بعنوان " البصمة البيئية"، وذلك فى ختام فاعليات الملتقى البيئي الثامن الذي ينظمه قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئـة بجامعــه الاسكندريــة تحـت عـنـوان "الـمــدن الخضـراء المستدامــة " برعاية أ.د عصام الكردي رئيس الجامعة .

اشار الدكتور هشام جابر، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم و الطلاب إلى أن احياء اليوم العالمى للارض حدث هام و ذلك نظرا لما تمر به من تغيرات كبيرة تحتاج منا إلى الحفاظ عليها و دعا إلى اهمية التزام الحكمة فى التعامل مع الموارد البيئية خاصة من العنصر البشرى المستهلك لها .

واوضح الدكتور  محمد اسماعيل، نائب رئيس الجامعة لشئون فرع مطروع ان البصمة البيئية مصطلح ابتكره باحثون من جامعة كولومبيا وهو خاص بقياس مساحة الارض المطلوبة لتزويد السكان بالموارد وكذلك قياس المساحة التى يتطلبها امتصاص النفايات و تقاس بالهكتار وهى مؤشر لقياس تاثير مجتمع معين على كوكب الارض واضاف ان كل دولة مسؤله عن جميع ما تستهلكه ضمن حدودها السياسية لذا فان البصمة البيئية خطوة للوصول الى اسلوب معيشة اكثر استدامة .

واشار الدكتور عـلاء رمضان، عميد كلية العلــوم و رئيس المؤتـمر ان موضوع الاحتفالية "البصمة البيئية" تتعلق بالجنس البشرى الذى يستغل الموارد الطبيعية خاصة فى ظل وجود ازمة فى قلة الموارد البيئية مؤكدا على احتياج سكان مصر الى 6 اضعاف الموارد المتاحة حاليا وان علاج ذلك يكون عن طريق الحد من الزيادة السكانية و زيادة مساحة الرقعه الزراعية و تحديد الاجراءات التى تحفظ مواردنا الطبيعيه من اجل مستقبل مصر .
واضاف أ.د. صبحى سلام وكيل كلية الزراعه لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ومقرر المؤتمر انه لابد من خـلق مجتمعـات مستدامـة عـن طـريق تطوير المدن و الاهتمام بالزراعـة و النظافه و تحقيق الاكتفاء من الامن الغذائى وموارد الطاقه و المياه عن طريق ضخ الاستثمارات الذكية و التكنولوجيا المتخصصه عن البيئة . 
شارك فى فعاليات الملتقى الساده عمداء ووكلاء الكليات و اعضاء هيئة التدريس و الباحثين و الشركات العامله فى مجال الزراعة و الصناعة و البيئة و الطاقة و جمعية رجال الاعمال بالاسكندرية .
وتم على هامش الاحتفالية افتتاح معرض للشركات المنظمة و الباحثين و الطلاب من اقسام وكليات الجامعه المحتلفة وعدد من المبتكرين من طلاب المدارس تم فيها عرض عدد من المنتجات و الابتكارات الخاصه و براءات الاختراع الخاصه بمعالحة النباتات و المياه وموارد الطاقة .

انطلق يوم 15 فبراير 2017، ويتواصل حتّى 15 مايو 2017، استقبال التّرشّحات لجائزة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة في دورتها الثالثة – تونس 2017. وكانت الدّورتان السابقتان لهذه الجائزة قد شهدتا إقبالا كبيرا من مطوّري التّطبيقات الجوّالة، حيث ترشّح لنسخة 2016 ما يزيد عن 1350 متسابقا من 19 دولة عربيّة تنافسوا للفوز في فئات الجائزة الأربع وهي التّربية والثّقافة والعلوم والألعاب التّعليميّة. وقد تمّ الإعلان عن الفائزين بجوائز الدّورة الثانية بمناسبة الحفل الختاميّ الذي احتضنته مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة يوم 19 نوفمبر 2016، وشارك فيه 55 مترشّحا من 19 دولة عربية.

وللتّذكير، فإنّ المسابقة تدور على مرحلتين، تبدأ بفتح باب التّرشّحات حتّى منتصف شهر مايو من كلّ عام، ثمّ تعمل لجنة تحكيم دوليّة تتكوّن من خبراء في مجال التّطبيقات الجوّالة والمحتويات الرّقميّة على اختيار أفضل تطبيقة في كلّ فئة من فئات الجائزة على مستوى كلّ دولة عربيّة، قبل أن يتمّ الإعلان عن نتائج هذه التّصفيات التّمهيديّة خلال شهر يوليو. ثمّ يمنح المتأهّلين إلى المرحلة النّهائيّة فرصة حتّى شهر نوفمبر لتجويد تطبيقاتهم وإعداد مخطّط أعمال لتحويلها إلى مشاريع ناجحة مع توفير المادّة التّرويجيّة الضروريّة لذلك. ويكون التّتويج والإعلان عن النّتائج النّهائيّة بمناسبة الحفل الختاميّ الذي تحتضنه إحدى المدن العربيّة الرّائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتّصال، والذي يدعى إلى حضوره أصحاب التّطبيقات المتميّزة على مستوى كلّ دولة مشاركة.

هذا، وتشهد الدورة الحالية إطلاق جائزة خاصة بتطبيقات الأشخاص ذوي الإعاقة وذلك بالتعاون مع مركز مدى للتكنولوجيا المساعدة بدولة قطر وستحتضن تونس العاصمة، الجمهورية التونسية فعاليّات الحفل الختامي للدّورة الثالثة لجائزة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة في موفّى هذا العام 2017.

للتّرشّح لجائزة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة في دورتها الثالثة – تونس 2017، يرجى ملء الاستمارة الإلكترونيّة وتحميل ملفّ تطبيقتك على هذ العنوان:

www.alecsoapps.com/award

صفحة الألكسو على الفيسبوك

new.uv

أكد الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية خلال مجلس خدمة المجتمع وتنمية البيئة المنعقد ظهر اليوم الخميس الموافق 20 ابريل 2017 على وكلاء الكليات ضرورة المشاركة فى إعداد الدراسات وبرامج العمل التنفيذية والتعاون مع المحافظة للمشاركة فى المشروع المتكامل لتنمية المحافظة وقيام كل كلية بوضع تصورها لهذا المقترح ومناقشته خلال الجلسة القادمة بهدف إحداث نقلة نوعية نحو الإسراع بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية بما يحقق تنمية القرى وتحويلها إلى قرى منتجة ومصدرة والقضاء على الأمية خلال 3 سنوات والإعداد للمخطط التنفيذى لخلق مليون فرصة عمل كما أكد على ضرورة توجيه الطاقات البحثية العلمية والتطبيقية بالجامعة لتحقيق هذا التحول.


 ووافق المجلس على مشروع البحث المقدم من أ.د عصام شلبى الأستاذ بكلية الزراعة بعنوان " الحملة القومية لمحاصيل المستقبل " للتمويل من أكاديمية البحث العلمى

وفى إطار النهوض بالعملية التعليمية فى مراحل رياض الأطفال قدمت كلية رياض الأطفال مقترحاً لتنمية وتطوير طفل ما قبل المدرسة من خلال تقييم مدرسى هذه المرحلة ووضع خطة للتدريب وتنمية المهارات لديهم

وأحيط المجلس علماً بتنظيم كلية الآداب حملة للحفاظ على اللغة العربية ومناهضة إستخدام الحروف اللاتينية للتعبير عن اللغة العربية ونشر هذه التوجه والتوعية به والتنبيه على الطلاب بالالتزام بالكتابة بالحروف العربية عند تقديم الاستفسارات على الموقع الالكترونى للكلية ووسائل التواصل الاجتماعى

كما أحيط المجلس علماً بمشاركة كلية التربية فى إحتفالية "سيناء فى القلب" حيث شاركت بفاعليات ثقافية ومحاضرات تعريفية بشمال سيناء

 

 أكد الدكتور هشام جابر، نائب رئيس جامعة الإسكندرية أهمية دور الجامعة فى تنمية روح المواطنة وحب الوطن لدى الشباب وتصديهم للمفاهيم الخاطئة من خلال تنمية الوعى لديهم، وأضاف فى اجتماعه بمجلس الدراسات العليا والبحوث أمس أن الجامعة تهتم بتطوير المناهج والبرامج الدراسية وربطها بتكوين وتنمية شخصية الطالب على مستوى مرحلتى البكالوريوس والدراسات العليا، مشيراً إلى أن عام 2017 والذى يتزامن مع الاحتفال باليوبيل الماسى للجامعة هو عام التطوير الشامل للعملية التعليمية بمرحلتى البكالوريوس والدراسات العليا، وأن الجامعة تقوم باستحداث برامج فى" الوعى المعلوماتى " و" ريادة الأعمال "، بهدف تنمية الوعى لدى الطالب وتعميق قدراته الذهنية والثقافية، وتزويده بالمعارف والمهارات التى تؤهله لتحمل المسئولية والقدرة على المشاركة فى خلق فرص عمل له وللآخرين.

واعتمد المجلس بروتوكول التعاون بين جامعة الإسكندرية والمجلس القومى للمرأة، كما اعتمد المجلس اتفاقية التعاون بين جامعتى الإسكندرية وبواتييه الفرنسية